الجلسة الإفتتاحية

بدأ الآن حفل إفتتاح الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات لمؤتمرها العلمي الرابع بعنوان دور مؤسسات وإختصاصيي المكتبات والمعلومات في حفظ التراث القومي تحت شعار : تراثنا هويتنا .. وقد بدأ الحفل بتلاوة أيٍ من الذكر الحكيم يتلوه على مسامعنا الان الشيخ أنس محمد الآمين .. ويقدم البرنامج المذيع اللامع محمد عبدالله والذى بدأ سرد تاريخي عن للجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات ... وفى هذه اللحظات يتم بث فيلم وثائقي عن الجمعية السودانية للمكتبات منذ بدأية تاسيسها وحتى وقتنا الحالى... 

وكان السرد من بداية تكوين الجمعية بمسماها القديم والذي كان تحت إسم الإتحاد السوداني للمكتبات...الجدير بالذكر أن الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات استضافت مؤتمر الإتحاد العربي للمكتبات والمعلومات في العام 2011  وقد شاركت مجموعة الدول العربية والتي بلغ عددها 21 دولة .. وقد أحرزت الجمعية جائزة التميز لأفضل جمعية في العالم العربي للعام 2011م..

تحدث د/ فضل عبدالرحيم رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العلمى الرابع  عن إنجازات الجمعية وثمن الدور الذي تقوم به الجمعية السودانية وذكر أننا نمتلك بيت خبرة في تنظيم مثل هذه المؤتمرات...ثم أعقبته الدكتورة / نادية مصطفى رئيس الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات .. وتحدثت عن دور الجمعية وحراكها وشكرت جميع أعضاءها والذين كان لهم الدور الكبير في إنجاح المؤتمر ..وقدمت الشكر لكل الجهات الداعمة للمؤتمر وعلى رأسها الدكتورة / تهاني عبدالله عطية وزير الإتصالات .. وشكرت جميع اللجان بما فيها اللجنة العلمية على جهودهم الجبارة في انجاح المؤتمر .  

 

الآن مع كلمة بروفيسور/ قاسم عثمان نور .. يتحدث عن الوثائق السودانية في جامعة درم البريطانية.. حيث تحدث فى سرد تاريخى عن سودنة الوظائف .. وأن الإدارة البريطانية حملت كل الوثائق السودانية معها.. وكان ذلك في يوليو 1957م.حيث تم تجميعها بجامعة درم ببريطانيا .. وتوالت على الجامعة المجموعات الخاصة بالسودان إن كانت من الافراد أو المؤسسات والجدير بالذكر أن  جامعة درم بها قسمان: المكتبة المركزية ومكتبة الوادي الأخضر ، وكانت الوثائق السودانية بجامعة درم عبارة عن صور ومذكرات شخصية .. ورسائل وصحف ومجلات وكتب ووثائق عن السودان .. وتسجيلات صوتية باللغتين العربية والإنجليزية .. وأيضاً شملت الوثائق مجموعة الوثائق المشتركة مع الدول الأفريقية .. وتم ترتيب هذه المجموعات في صناديق خاصة بها، وكانت مديرة المكتبة وقتها مسز كوكس ...  وتحدث بروفيسور / قاسم عن المجموعات وتواريخها المختلفة في توثيق عالي جداً .. ( ويمكن الرجوع للمحاضرة كاملة لمن أراد في قسم المنشورات العلمية بالموقع والتى ستتاح لاحقاً.  

 
الآن  كلمة وزيرة الإتصالات الدكتورة/ تهاني عبدالله عطية ..بدأت كلمتها بحمدلله والثناء عليه .. ورحبت بكل الكيانات والمقامات السياسية والعلمية بالمؤتمر .. وقالت أنها تتشرف كثيرا ان تخاطب هذا الجمع الكريم في مؤتمر الجمعية العلمى الرابع والذي تزامن مع  احتفال الجمعية بيوبيلها الذهبي .. وذكرت أن رعاية الوزارة للمؤتمر نابع من اهتمامها بقطاع المكتبات والمعلومات على وجه الخصوص .. ووعدت السيدة الوزيرة بالعمل على الحصول على مقر للجمعية والعمل مع دار الوثائق على أرشفة كل الوثائق السودانية ..  كما ذكرت السيدة الوزيرة فى معرض حديثها  أن الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات تعد أحد أذرع وزارة الإتصالات .. 

وفى الختام تم تكريم عدد من قدامى المكتبيين وتقديم الدروع التذكارية